سوق العمل ومشاكل الموجودة فيه

Date

مشكلة التوظيف هي موضوع الفعلي والشديد حاليا في جورجيا. على الرغم من غير وجود عجز في قوة العاملة في سوق العمل تكامل العاملة بين السكان يبدو الموضوع بدون الحل. ما هو سوق العمل وقوى عاملة، ما هي خصوصيات هذا الاتجاه المذكورة أعلاه وأين المشاكل الهامة؟

سوق العمل هو جزء الاقتصاد المعقد وفي نفس الوقت هو جزء المهم أيضا. هو يؤمّن إعادة الإنتاج والتوزيع واستخدا قوة العاملة بموجب قانون العرض والطلب. في إطار علاقات العمل يقابلون الموظفون وأرباب العمل وجها لوجه حيث قوة العاملة تعرض جدمة العمل لأرباب العمل مقابل أجر المعين. بالتالي الشخص الذي اكتسب المعرفة والخبرة والمهارات اللازمة هو الآن يبيعها في سوق العمل من أجل كسب الدخل. موضوع البيع والشراء في سوق العمل هو تحديد المهارات والقدرات وقوة العاملة.

بالمعنى الواسع، فإن سوق العمل هو نظام المعقد وهو المحدد بالكيانات المكون، مثل: أرباب العمل الذين يمكنون أن يكونوا القطاع الحكومي أو الخاص، والشركة المساهمة، والشركة التعاونية والخ, ثم ذلك الموظفون – الأشخاص الذين يكتسبون أجورهم ثابتا وأساسيا، و بعد يأتي العاطلون عن العمل – الأشخاص الذين ليس لديهم وظيفة لمدة الوقت المعين ولكنهم يشاركون بنشاط في البحث عن العمل. أخيرا الدولة – التي تقوم باجراءات عملية فرص العمل والتوظيف للسكان وزيادة فرص توليد الدخل. كما أنها مسؤولة ومخوّلة بحماية حقوق عمل ومصالح السكان.

على ذلك، إن سوق العمل هو نظام بنائي المعقد الذي يحتاج إلى السياسة الصحيحة. لذلك تطورت الحكومة استراتيجية الوطنية لسياسة العمل والتوظيف (2019-2023 س.). كُتب في المستند الإصلاحات والإجراءات الترتيبية والاستراتيجية. أحد المسائل هو تبديد عدم الملائمة بين العرض وطلب قوة العاملة في سوق العمل. عدم الملائمة هو عجز الموظفيين بمهن المطلوبة وكذلك نقص المؤهلات اللازمة. ولتحقيق هذا حددت الحكومة أولوية اتجاه إلى نهوض بالكليات المهنية ومراكز التدريب. وهي في حد ذاتها الخطوة الداعمة لزيادة مهارات الأعمال وتحويل الاستثمارات الواردة إلى وظائف.

مع ذلك من المؤسف ولكن الحقيقة هي أن هناك توجد مشاكل الكثيرة في سوق العمل التي تحتاج إلى الحل برؤية الموحدة والمعقولة. ومن الحقيقة أيضًا أن تقريبا من ثلث العاطلين عن العمل في جورجيا بشهادة التعليم العالي. وهذا يشير إلى فشل نظام التعليم العالي في تلبية متطلبات سوق العمل الحديث. وأهم مشكلة أيضًا هي اختلال النوعي والاستراتيجي بين العرض والطلب على قوة العاملة. هناك يوجد طلب المغالى على بعض التخصصات، وبعض التخصصات مهملة بشكل كامل، مما يؤدي إلى نقص الموظفون في سوق العمل.

الأدب المستخدم:https://forbes.ge/blogs/

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin